مركز دراسات شرق الاوسط في جامعة “كراند فالي” في ولاية مشغن الاميريكية تستضيف ناديا مراد ويزدا

img
الاخبار 0 roj

سعد بابير
استضاف مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة “كراند فالي” في ولاية مشغان الامريكية،سفيرة النوايا الحسنة بمكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ، ناديا مراد، وممثلي يزدا كل من حيدر الياس وعابد شمدين للحديث عن ” العدالة والشفاء لضحايا الابادة الجماعية والاعتداءات الجنسية التي تعرضت لها النساء والفتيات الايزيديات”.
الفعالية أقيمت  في قاعة لوسيمور في مركز ديفوس، برعاية مكتب شؤون الثقافات المتنوعة، قسم حقوق الانسان وادارة الدراسات الليبرالية والدراسات العالمية والتأثير الاجتماعي.
قدم رئيس منظمة “يزدا” حيدر الياس محاضرة للجمهور الذي حضر الفعالية وسلط الضوء على الوجود التاريخي للايزيديين في بلاد الرافدين ومعاناتهم من حملات الابادة الجماعية  التي شنت ضدهم تحت حكم جميع السلطات التي سيطرت على هذه المناطق على مر التاريخ واخرها حملة الابادة الجماعية التي شنها تنظيم داعش الارهابي مطلع اب/ اغسطس عام .2014
بالاضافة الى ذلك، تطرق حيدر الى دور يزدا كمنظمة ايزيدية عالمية وذلك من حيث كيفية تأسيسها ومساهماتها في تقديم العون للمجتمع الايزيدي بعد الابادة الاخيرة الى جانب الحديث عن اوضاع النازحين الايزيدين الذين اضطروا الى مغادرة ديارهم والابقاء في مخيمات منذ اكثر من ثلاث سنوات مضت.
كما حث الجمهور والطلبة المشاركين في هذه الفعالية الى المساهمة في مساعدة الايزيدين عن طريق التواصل مع ممثليهم في الكونغرس لدعم تحريك ملف القضية الايزيدية. بالاضافة الى ذلك طالب رئيس منظمة يزدا الهيئة التدريسية والادارية في الجامعة بقبول عدد من الطلبة الايزيدين في الجامعة عن طريق منحهم زمالات دراسية.
السفيرة ، ناديا مراد، تحدتث للحضور عن قصتها في أسر داعش وعن جهودها الرامية الى جلب عناصر داعش الى العدالة، كما انها اشارت ايضا الى معاناة النساء والاطفال الايزيدين الذين لم يحذوا بفرصة النجاة من قبضة تنظيم داعش واكدت على انهم يواجهون مصيرا مجهولا دون المساهمة في انقاذهم.

وفي ختام الفعالية ناديا ويزدا التقوا بالجالية الايزيدية المتواجدة في ولاية مشغان الامريكية وقدموا شكرهم للجالية على وقوفوهم معهم وتشجيعهم المستمر لتعريف الايزيدية بمختلف الشعوب والثقافات العالمية وايصال معاناتهم الى صناع القرار العالمي.

 

الكاتب roj

roj

مواضيع متعلقة

اترك رداً